السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

باختصار انا مطلقه ومقيمه فى بيت والدى والجميع غير ملتزم
وانا نفىسى اربى ابنى على منهج النبى صلى الله عليه وسلم
بس انا ببنى وغيرى بيهد
اعمل ايه
ووالده ما صدق اخذ قسيمة الطلاق ومسألش عنه خالص يعنى ابنى كمان يتيم الاب
يعنى انا ليه ام واب فا مش عارفه اعمل ايه حسه بالعجز

فأجبت مستعينة بالله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 سبحان الله

حين قرأت مشكلتك، لا أدري لما تذكرت حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين كلفه الله بالرسالة في زمن الجاهلية حيث كان وحيدا

وظل سنوات عمره كلها يدعوا إلى الله عز وجل

وكذلك البنَّاء الذي يبني البيت ويضع طوبة طوبة في وسط الأعاصير والعواصف، ويظل يجاهد ويتصبر ويجتهد حتى بنى بنايا قويًا عظيما

فكلما وقعت طوبة، وضع طوبة أخرى أقوى وأشد وثبتها بعزيمة وإصرار أكثر من التي قبلها حتى إستطاع بناء بيت شامخ وقوي

 نفس الشيء سيكون مع إبنك

تستطيعين تعليمه وتوجيهه رغم ما يحيط بك، نعم ستكون مهمة صعبة وشاقة وقد تأخذ الكثير من الوقت لكنها ليست مستحيلة إذا تسلحت بالصبر والعزيمة والاحتساب لوجه الله وقبل كل ذلك الاخلاص

 

وإليك بعض الإرشادات التي أتمنى أن تعينك على الطريق:

 

– أن تقفي وقفة جادة أمام الجميع وتعلميهم أن تربية إبنك هو خط أحمر لن تسمحي لأحد بتخطيه، فهو إبنك أنت وليس إبنهم، أنت من سيحاسب عليه أمام الله عز وجل وليس هم، أنت من سيلومك الناس عليه إن كان سيء الخلق وليس هم

من أراد مساعدتك على التربية التي ترغبيها أنت، فهو مرحب به، ومن لا تعجبه طريقتك، فهذا شأنه

وهذه تعتبر أهم وأصعب خطوة وتحتاج منك للقوة والعزيمة

 

– إسعي بإلحاق إبنك بحلقة لحفظ القرآن حيث يتقابل مع بعض الصحبة التي نحسبها ستكون صالحة بعون الله، ولا تكتفي بالحلقة بل إسعي أن أن يتعلم تفسير الآيات مع حفظه إياها ليستطيع تدبرها والتلذذ بمعانيها وستكون كذلك معينا له على تثبيت حفظه ورسوخه في ذهنه، وهناك تفسير ميسر وبسيط

 

– اغمريه بالقصص، فالقصة من أفضل وسائل التربية  وتوصل المعلومة بسهولة ويسر وستجدي هنا مجموعة من القصص الجميلة بإسلوب مبسط وسهل

كتب وحكايات عمو محمود

إبدأي معه بقصص الأنبياء لتغرسي فيه التوحيد ولا تملي من ذكر القصص كلها رغم تشابهها فهذا أفضل وسيلة لتثبيت التوحيد والتعرف على الله عز وجل

ثم بعد ذلك اتجهي للسيرة النبوية ليتعرف على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وليتعرف على دين الإسلام من خلال السيرة النبوية

وستجدي بالرابط مجموعة كتب عن أخلاق الرسول والآداب والعقدية وغيره وكلها مكتوبة للأطفال

 

– دائما حين توجيهه، قولي نحن نأكل باليمين لأن الرسول علمنا كذلك، ونسمي الله قبل الأكل لأن الرسول علمنا كذلك، ونقتدي به لأننا نحبه والمرء يحشر مع من يحب

ورددي عليه الآيات التي تناسب المواقف

إن الله لا يحب الكذابين < اذا كذب

إن الله يحب التوابين < من يخطئ ثم يعترف بخطئه ويطلب السماح ولا يعود لخطؤه

 

– عليك باللين وإشباعه بالحب فأنت أصبحت الأب والأم، لكن ليس معنى الحب أن تدلليه لأن الدلال سيفسده وهو ولد، بل الحب أن تكوني صريحة وواضحة معه وتكوني صديقة وليس مجرد أم، وتذكري أن هذا ولد وليس فتاة، فتعاملي معه منذ صغره على أنه رجل ولا تعامليه على أنه طفل، إشعريه بحاجتك إليه وأنه مصدر حماكِ وحاولي أن تحمليه بعض المسئولية

 

لا أعلم كم عمر ابنك لكن أحببت التنويه إن ا ذكرته سابقا يمكنك تنفيذه معه حتى لو كان عمره سنتان

 

وأوصيك ثم أوصيك ثم أوصيك

بالصبر والتصبر والتصابر

الإخلاص الإخلاص الإخلاص

التقرب إلى الله بالدعاء والإلحاح إليه بشدة بأن يعينك على تربية إبنك وييسر لك السبل لذلك وأن يجعله ابنا صالحا بارا بك

 

أسأل الله أن يصلحنا ويصلح أبنائنا أجمعين وأن يعننا على تربية أبناؤنا على الوجه الذي يحبه ويرضاه

 

كتبت الرد على عجالة فسامحيني على أي أخطاء

 

أخوات طريق الإسلام

Advertisements