تقول السائلة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

قُدّر لنا أن نعيش في بلد يصعب فيه تربية أبناءنا التربية السليمة (في بلد مسلم) لما فى فيها من فساد،، قررنا انا وزوجي ان لا يلتحق ابناؤنا بالتعليم النظامي..
أتمنى منكم ان تفيدونا بأفكار لبرنامج نتبعه.. علما ان ابني في السن الخامس.. افيديونا بارك الله فيكم و في علمكم

أجبت مستعينة بالله

بسم الله والحمدلله
والصلاة والسلام على رسول الله

مما يؤسف له هو الحال التي وصلت إليه بلادنا العربية حتى صرنا نخاف على أولادنا من الخروج للتعليم

ولا أستطيع لومكم على القرار لأني قد أخذت قرار مشابه مع أولادي مع فارق بسيط وهو قرارنا أن يدرسوا المناهج النظامية بالمنزل مع تعويض جو آمن للاختلاط حتى ينشأوا بشخصية اجتماعية سوية.

لذلك قبل الإجابة على سؤالك أحب التعليق على نقطة

“قررنا انا وزوجي ان لا يلتحق ابناؤنا بالتعليم النظامي”

فما فهمته أنكم قررتم عدم إلحاقه نهائيا  بأي مدرسة والاقتصار على التعليم الحر والمرن ليحصل على الثقافة العامة

وسؤالي هو:
هل فكرتم في نتيجة قراركم؟
فالتعليم النظامي لا تنحصر أهميته في الثقافة العامة فقط بل هو شيء هام في حياتنا، فهو الوسيلة الوحيدة * بالدول العربية * لتوفير شهادة تجعل للإنسان كيان وسط المجتمع وبها يحصل على وظيفة جيدة ذات دخل ميسور
وبدون الشهادة فلن يكون أمامه سوى تعلم أي حرفة ومعروف ان الحرف بمختلف أنواعها دخلها محدود وغير ثابت

نعم أدرك صعوبة البيئة في البلدان العربية هذه الأيام والخوف على أولادنا من تعلم السلوكيات الضارة والمخالفة للشرع والاحتمال الكبير لتعرضهم للانحراف لكن هناك وسيلة لتفادي الأمر عن طريق الدراسة المنزلية، حيث يذاكر بالبيت ولا يذهب للمدرسة إلا وقت الاختبار فقط

ثانيا: الاختلاط بالناس له أهمية كبيرة في حياة الإنسان وأهمية أكبر في حياة الطفل لذلك لابد من توفير بيئة تعينه على صقل شخصيته وتعلم مهارات التعامل والانغماس مع الآخرين ويمكن توفير ذلك عن طريق
– الاختلاط بأطفال الجيران او الاصدقاء او الاقارب الموثوق فيهم وفي سلوكهم ودينهم بصفة دورية مستمرة
– الحاقه بدور تحفيظ خاصة التي تهتم بعمر ابنك وتوفر له أماكن للترفيه واللعب الجماعي

أما فيما يخص البرنامج
فأولا ستحتاجوا لوضع إطار عام لما ترغبوا في تعليمه لطفلكم
ثم وضع جدول يتسم بالمرونة وبعدها تنتلقوا في تعليمه رويدا رويدا على حسب استيعابه وتقبله

وسواء كان التعليم نظامي او غير نظامي فأفضل أن تبدأي
بتحفيظه كتاب الله مع شرح مبسط لمعاني الآيات ويمكنك الاستعانة بكتاب التفسير الميسر طبعة مجمع الملك فهد، فهو مختصر وإسلوبه بسيط حتى يرتبط بالقرآن ويتخلق بخلقه

ومعه يتعلم القراءة والكتابة وهناك كتاب جميل اسمه “نور البيان في معلم قراءة القرآن” حيث يتعلم الطفل في خلال سنة قراءة القرآن بإتقان وهو متوفر على شبكة الانترنت
ويوجد كذلك “القاعدة النورانية” وهو متوفر أيضا على الشبكة صوت وصورة لتعليم طفلك قراءة القرآن بإتقان في خلال سنة أيضا

بجانب الحفظ والقراءة، يمكنك استغلال وقت النوم في سرد القصص وهي من أفضل الوسائل التعليمية في توجيه وتهذيب سلوكيات الأطفال وأُفضل البدء بقصص الأنبياء، فهي متشابهة في الفكرة وكلها ترسخ عقيدة التوحيد لديهم وبعدها تنتقلي إلى السيرة النبوية ليتعرف على دينه وعلى سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وكيف أتى الإسلام وكيف عانى الرسول ليثبت على الدين ويعلمه لغيره
وجدير بالأهمية أن تجدي وقت لتعلميه أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم وآداب الإسلام
وكل ما سبق متوفر في “سلسلة عمو محمود” للداعية محمود المصري وهي متوفرة على شبكة الانترنت

أيضا من المهم تعلم الرياضيات والعلوم والإنجليزي بإسلوب مبسط وممتع وأنصحك بالبحث على الشبكة عن كل ما يخص التعليم المنتسوري من مناهج ووسائل التطبيق فهي شيقة الاسلوب وممتعة للأطفال

وهنا مجموعة روابط عن التعليم اللامدرسي ستجدي فيها أفكار ونصائح جميلة تعينك

 التعليم اللامدرسي وآفاق جديدة لتعليم أبنائنا

مجموعة مقالات عن التعليم اللامدرسي

التعليم اللامدرسي ( بدون المدارس ) 1

التعليم اللامدرسي (بدون المدارس) 2

أسأل الله أن يوفقكم لما يحب ويرضى وأوصيكم بالاستخارة قبل الإقدام على أي خطوة

Advertisements