(4)
✨ 3. فضل العلم بأسماء الله تعالى وصفاته ✨
.
󾀼 يتجلى لنا فضل هذا العلم وعظيم نفعه من:
󾀾~ أنه أشرف العلوم وأفضلها وأعلاها مكانة وأرفعها منزلة، لذا فإن الاشتغال به والعناية بفهمه هو اشتغال بأشرف مطلوب وأجل مقصود.
.
󾀾~ أن معرفة الله والعلم به تدعو إلى محبته وتعظيمه وإجلاله وخشيته وخوفه ورجائه وإخلاص العمل له، وكلما قويت هذه المعرفة في العبد، كلما عظم إقباله على الله واستسلامه لشرعه ولزومه لأمره وبعده عن نواهيه.
.
󾀾~ الله سبحانه يحب أسماؤه وصفاته، ويحب ظهور آثارها في خلقه، وهذا من لوازم كماله:
– فهو وتر يحب الوتر.
– جميل يحب الجمال.
– عليم يحب العلماء.
– قوي والمؤمن القوي أحب إليه من المؤمن الضعيف.
– حيي يحب أهل الحياء.
– تواب يحب التوابين.
– رحيم يحب الرحماء، وإنما يرحم من عباده الرحماء.
– ستير يحب من يستر على عباده.
– عفو يحب من يعفو عنهم.
– بر يحب البر وأهله.
.. ويجازي عباده بحسب وجود هذه الصفات وجودا وعدما ..
.
󾀾~ الله خلق الخلق وأوجدهم من العدم وسخر لهم ما في السماوات وما في الأرض ليعرفوه ويعبدوه، قال سبحانه: {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} فاشتغال العبد بمعرفة أسماء الله وصفاته اشتغال بما خُلِق له العبد، وتركه وتضييعه هو إهمال لما خلق له.
.
󾀾~ أحد أفضل أركان الإيمان الستة وأجلها وأصلها هو الإيمان بالله، وحقيقة الإيمان  أن يعرف ربه الذي يؤمن به ويبذل جهده في معرفة أسمائه وصفاته حتى يبلغ درجة اليقين، فكلما زاد معرفة بأسمائه وصفاته، كلما ازداد إيمانه، وكلما نقصت معرفته، كلما نقص إيمانه.
.
󾀾~ العلم بالله تعالى أصل الأشياء كلها، حتى إن العارف به حقيقة المعرفة يستدل بما عرف من صفاته وأفعاله على ما يفعله وعلى ما يشرعه من الأحكام، لأنه سبحانه لا يفعل إلا ما هو مقتضى أسمائه وصفاته، فإذا تدبر العبد ذلك أورثه ولا ريب زيادة في اليقين وقوة في الإيمان وتماما في التوكل وحسن الإقبال على الله.
.
󾀾~ معرفة الله وأسمائه وصفاته تجارة رابحة، ومن أرباحها سكون النفس وطمأنينة القلب وانشارح الصدر، والنظر إلى وجهه الكريم والفوز برضاه والنجاة من سخطه وعذابه، فالقلب إذا إطمأن بأن الله وحده ربه وإلهه ومعبوده ومليكه وأن مرجعه إليه، حَسُنَ إقباله عليه وجد واجتهد في العمل بما يرضيه.
.
󾀾~ العلم بأسماء الله وصفاته هو الواقي من الزلل والمقيل من العثرات، والمرغِّب في الطاعات والقرب، والمرهب من المعاصي والذنوب، والحرز الحامي من الشيطان، إلى غير ذلك من الثمار والآثار.
.
♡ وأخيرا فإن حظ العبد من الصلاح واستحقاقه من المدح والثناء إنما يكون بحسب معرفته بربه سبحانه وعمله بما يرضيه ويقرب إليه من سديد الأقوال وصالح الأعمال ♡
.
#مدارسة_فقه_الأسماء_الحسنى
#أم_عبد_الرحمن_مصطفى

Advertisements