.
󾀼 أولا: ما كان منها دالا على صفة ذاتية:
أي صفة تتعلق بذاته ولا تنفك عنها، وليس لها تعلق بالمشيئة مثل:
الحي – العليم – السميع – البصير – القوي – العلي – العزيز – القدير


.
󾀼 ثانيا: ما دل على صفة فعلية:
وهي تتعلق بالمشيئة، إن شاء فعلها وإن لم يشأ لم يفعلها. ومنها:
󾀾 .. الخالق {يخلق الله ما يشاء} [البقرة]
󾀾 .. الرزاق {والله يرزق من يشاء بغير حساب} [التوبة]
󾀾 .. التواب {ويتوب الله على من يشاء} [التوبة]
󾀾 .. الغفور {يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء وكان الله غفورا رحيما} [الفتح]
.
󾀼ثالثا: ما دل على التنزيه والتقديس وتبرئة الرب سبحانه وتعالى عن النقائص والعيوب وعما لا يليق بجلاله وكماله وعظمته.
ومنها:
󾀾 .. القدوس يدل على التقديس
󾀾 .. السلام يدل على السلامة من النقائص والعيوب
󾀾 .. السبوح يدل على التسبيح وهو التنزيه
.
󾀼 رابعا: ما دل على عدة أوصاف لا على معنى مفرد:
منها:
󾀾 .. المجيد يدل على عظمة أوصافه وكثرتها وسعتها، وإلى عظمة ملكه وسلطانه، وإلى تفرده بالكمال المطلق والجلال المطلق والجمال المطلق
󾀾 .. الحميد هو الذي له جميع المحامد، وهي جميع صفات الكمال، فكل صفة من صفاته يحمد عليها.
󾀾.. العظيم: له كمال العظمة في أسمائه وصفاته وأفعاله
.
󾀼~ ما تقدم هو دلالة على أن أسماء الله كلها نعوت، ليست أعلاما محضة لمجرد التعريف، بل هي أسماء مشتقة دالة على معاني هي صفات كمال قائمة به سبحانه توجب له المدح والثناء
.
󾀼 ~ ليس في أسماء الله مطلقا اسم لا يدل على صفة
وما كان من الأسماء جامدا غير دال على صفة لا مدح فيه ولا دلاله له على الثناء، لا يدخل في أسماء الله
.

󾀼 ~ خطأ من عدَّ الَّهر اسما من أسماء الله الحسنى لعدم وجود دليل صحيح على أن الدهر من أسماء الله.
والدهر اسم جامد لا يتضمن معنى يلحقه بالأسماء الحسنى لأنه اسم للوقت والزمن وأسماء الله كلها حسنى ليس فيها اسم جامد
.
#مدارسة_فقه_الأسماء_الحسنى
#أم_عبد_الرحمن_مصطفى

Advertisements