(13)
قاعدة
💫 أسماء الله الحسنى مختصة به لائقة بجلاله 💫
.
فهي مختصة به لا يشركه فيها غيره، ولا ند له فيها ولا نظير ولا سميَّ ولا مثيل
وقد سمى الله تبارك وتعالى بعض مخلوقاته بأسماء مختصة بهم مضافة إليهم، وإضافتها إليهم تدل على اختصاصهم بها وأنها تليق بحالهم ونقصهم وضعفهم

.
أمثلة:
سمى الله نفسه حيا فقال: {الله لا إله إلا هو الحي القيوم}
والحياة المضافة إلى الله حياة مختصه به سبحانه تليق بجلاله وكماله، إذ هي حياة كاملة غير مسبوقة بعدم لا يلحقها فناء أو زوال ولا يعتريها نقص أو ضعف ولا يتخللها سنة أو نوم، متضمنة لكمال صفاته وعظمة نعوته
.
~ وسمى بعض عباده حيا فقال: {يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي}
والحياة المضافة الى المخلوق حياة مختصة به تليق بضعفه ونقصه وكونه مخلوقا،
فهي حياة بعدم لقوله سبحانه: {هل أنى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا}
آيلة إلى موت وهلاك لقوله تعالى: {كل شيء هالك إلا وجهه}
مصحوبة بضعف لقوله تعالى: {وخلق الانسان ضعيفا}
.
وقد سمى سبحانه نفسه عليما فقال: {إنه هو السميع العليم}
فعلم الله مختص به، فهو علم كامل غير مسبوق بجهل ولا يلحقه نسيان ولا يعتريه نقص
.
~ وسمى بعض عباده عليما فقال: { وبشروه بغلام عليم} أي اسحاق عليه السلام
ولكن علم الانسان علم ناقص لقوله: {وما أوتيتم من العلم إلا قليلا
ومسبوق بجهل: {والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا}
وآيل إلى قصور وضعف: {ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكي لا يعلم بعد علم شيئا}
.
.
ونفس الشيء ينطبق على الصفات
فقد سمى الله صفاته بأسماء، وسمى صفات عباده بنظير ذلك
.
فقد وصف الله نفسه بالمشيئة ووصف عبده بالمشيئة فقال: {لمن شاء منكم أن يستقيم * وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين}
.
ووصف نفسه بالإرادة ووصف عبده بالإرادة فقال: {تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم}
.
ووصف نفسه بالرضا ووصف عبده بالرضا فقال: { رضي الله عنهم ورضوا عنه}
.
‫#‏مدارسة_فقه_الأسماء_الحسنى‬
‫#‏أم_عبد_الرحمن_مصطفى‬

 

 

Advertisements