(16)
التحذير من بعض المسالك المنحرفة في باب الأسماء والصفات
.
♨ الخطأ في أسماء الله ليس كالخطأ في أي اسم اخر، فالخطأ فيها انحراف وضلال، والغلط فيها زيغ وإلحاد، وهذا يستوجب من كل عاقل ألا يتكلم فيها بدون علم، وألا يقرر شيئا يختص بها إلا بدليل من القرآن والسنة ♨
.
🍀 ومن المخالفات الشائعة فيما يخص الأسماء والصفات:


.
⇨ نشرة توزع بين العوام والجهَّال يزعم كاتبها أن لكل اسم من أسماء الله الحسنى خاصية شفائية لمرض معين
فلأمراض العين اسم يشفيها، ولأمراض الأذن اسم يشفيها وهكذا.
وكل هذا باطل وليس على صحته حجة أو برهان، وفيها انشغال الناس عن الأذكار المأثورة والرقى المشروعة.
.
⇨ ومن الأخطاء جعل بعضهم اسماء الله تعاليق وتحاريز تعلق على السيارة او في البيوت للحفظ والوقاية من العين او الحسد او غيره.
وهذا عمل غير مشروع لعدم وجود دليل من الكتاب والسنة على مشروعيته.
بل دلت النصوص على منعه كقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: من تعلق تميمة فلا أتم الله له. رواه أحمد
.
⇨ ومن الأخطاء جعل الأسماء الحسنى في لوحات جميلة، ومناظر تزين بها الحائط، وتجمل بها المجالس
فتكون أثرها على من يراها مدح جمال اللوحة وزخرفتها
أما تأثيرها على قوة الايمان في القلوب وصلاح الاعمال فلا يتحقق بمثل هذا العمل الغير مشروع
.
⇨ ومن الأخطاء ظن بعضهم أن إحصاء أسماء الله الوارد في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لله تسعا وتسعين اسما مائة إلا واحد من أحصاها دخل الجنة.
يكون بجعلها وردا يقرأه يوميا أو يقرأه بعد الصلوات أو يردده عدة مرات
وكل هذا عمل محدث لا دليل على مشروعيته وسبق توضيح أن أحصاها معناها حفظها وتدبرها وفهم معانيها ودعاء الله بها دعاء عبادة ودعاء مسألة
.
⇨ ومن الغلو زعم أن لكل اسم من اسماء الله خواص وأسرار تتعلق بها، وأن لكل اسم خادما روحانيا يخدم من يواظب على الذكر به.
مما جعل كثير من السحرة والمشعوذين يدخلوا من هذا الباب وزعم بعضهم أنهم بأسماء الله يكشفون أسرار المغيبات والخافي من المكنونات، ويزعم بعضهم أن عنده اسم الله الأعظم يفتح به المغلقات ويخرق به العادات
وكل هذا من الكذب البين والافتراء الواضح والاستخفاف بالعوام والجهال ومن القول على الله بلا حجة ولا برهان.
.
⇨ ومن الأخطاء أن يتوجه العبد في ندائه أو عبادته الى الاسم نفسه فيقول: سجدت لاسم ربي او يا اسم ربي ارحمني
لهذا حينما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم قول الله تعالى: فسبح باسم ربك العظيم
امتثل النبي بقوله في الركوع: سبحان ربي العظيم
.
⇨ من الأخطاء ان يتوجه في الدعاء الى الصفة نفسها فيقول: يا رحمة الله، يا عزة الله، يا وجه الله …
لأن الدعاء انما يصرف لمن اتصف بها وهو الله سبحانه وتعالى
.
⇨ من الاخطاء التعبد بالاسم لغير الله، كعبد النبي وعبد الكعبة وعبد عمر
واتفق العلماء على تحريم ذلك؛ لانه شرك في الربوبية والالوهية
.
⇨ من الاخطاء اعطاء بعض المخلوقين كالنبي صلى الله عليه وسلم او غيره شيء من اسماء الله المختصة به، كقول احدهم: هو الاول والاخر محمد، هو الظاهر والباطن محمد
.
⇨ من الاخطاء فعل ما ليس فيه مراعاة لحرمة اسماء الله وتحقيق لاحترامها، وقد دلت النصوص على المنع من التسمي بأسماء الله تعالى المختصة به والمنع من كل ما يوهم عدم الاحترام لها
.
⇨ من الاخطاء العصرية الشائعة في هذا الزمان، إلقاء الاوراق والكتب والصحف المشتملة على أسماء الله في الأرض او الزبالات
وإن من الطاعات العظيمة تخصيص حاويات تجمع فيها الاوراق، احتراما لاسماء الله وكلامه ورعاية لحرمتها.
.
#مدارسة_فقه_الأسماء_الحسنى
#أم_عبد_الرحمن_مصطفى

 

Advertisements