.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بِلُّوا أرْحامَكمْ و لوْ بِالسَّلامِ)
حسنه الألباني في صحيح الجامع
.
قال العلماء في معنى هذا الحديث
ان الرسول صلى الله عليه وسلم شبه الرحم بالأرض الجافة التي تحتاج أن تُسقى بما يعينها على اظهار ثمارها من المحبة والصفا
فأدنى الصلة ترك الهجر
وصلتها هو أي كلام ولو كان مجرد قول (السلام عليكم)
.
وتختلف مقدار صلة الرحم بإختلاف القدرة عليها والحاجة التي تحقق المحبة بين الأرحام وصفاء قلوبهم
لانه كما ان الارض اذا بخلت عليها بالماء ماتت، واذا اغمرتها بالماء غرقت
فكذلك القرب والبعد في صلة الرحم تٌقدر على حسب المصالح والمفاسد المترتبة عليها حتى لا تموت الصلة او تكون سبب في فساد القلوب
.
فتح الباري لابن رجب بتصرف يسير

Advertisements