حيا الله ❤رفيقتي❤
ها قد وصلنا لآخر لقاء مع تعريفنا بالمشروع والاستعداد له.
وسوف أتحدث معك عن بعض الأمور الهامة والتي لها علاقة وطيدة ومؤثرة بحفظك.
::
::
❤١. الإخلاص❤
.
أول ما ينبغي أن تدركيه يا ❤رفيقتي❤
هو أن هذا القرآن لله فقط لا غير
لذلك ينبغي لكِ أن تُجردي قلبك لله
وتعلمي علم اليقين أنكِ إن كنتِ مخلصة لله عز وجل
فسوف يفتح الله لكِ من أبواب رحمته
.
فلا تطلبي هذا القرآن رياءا
ولا تحفظيه رغبة في الجوائز والمنافسات والمسابقات
ولا لكي تفوزي على فلانه أو علانة
وإنما اسعي في حفظه طلبا لمرضاة الله
وحتى تلقيه على الوجه الذي يحبه هو ويرضاه
.
فكم من رفيقة حفظت القرآن
وفي يوم من الأيام وهي جالسة مع رفيقاتها يتدارسن
غفلت عن فضل الله عليها وانتقصت غيرها التي لا تحفظ
فعاقبها الله عز وجل..
إما بنسيان القرآن
وإما بضعف في الذاكرة.
واما
واما
.
يقول الله تعالى: {وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ۖ }
اذن لابد أن تكوني على يقين بأن الفضل لله عز وجل …
وليس لذكائك!!
ولا لحفظك!!
ولا لأنك كنتِ مع الشيخ الفلاني!!
ولا لأنك كنتِ تسهري الليل!!
ولا لأنك كنتِ تكرري الآية أكثر من مرة.
::
::
❤٢. الشكر❤
.
يقول الله تعالى: {لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}
فلا يوجد شيء تدوم به النعمة وتزداد أعظم مما ذكره الله في كتابه: “الشكر”
.
فانظري إلى نفسك حين حفظتِ ما تيسر من القرآن سابقا..
اسألي نفسك متى جلستِ بعد حفظك لبضعة آيات من القرآن ..
وقلتِ : الحمدلله الذي رزقني حفظ هذا القرآن.
.
أتعلمين يا ❤رفيقتي❤ كم هم الذين يرددون القرآن آناء الليل والنهار ولا يحفظون منه شيئا، ومع ذلك اختاركِ الله من بينهم لتكوني أنتِ من تحفظين؟
.
والله إن هناك من يجلسون شهورا رغبة في حفظ سورة واحدة …
ولا يستطيعون!!
فمن الذي وفقك أنتِ وجعلك تحفظيها بسهولة ويسر ؟
ألا يستحق منك الشكر يوميا على نعمة الحفظ ونعمتي المراجعة والتثبيت؟
.
اعلمي أن النعمة تزول:
– بالغفلة عن فضل الله عليكِ.
– والغفلة عن شكره والعياذ بالله من زوال النعم.
.
فإذا وجدتِ القرآن يتفلت منك
إذا وجدتِ أنك تصلين وليس لصلاتك أثرا في قلبك ولا في جوارحك
إذا وجدتِ …
ووجدتِ …
ووجدتِ …
فاعلمي أنك مقصرة في شكر الله،
فالنعم لا تزيد إلا بالشكر
ولا تنقص أو تزول إلا بالكفر والغفلة،
::
::
❤٣. الدعاء❤
.
عليك بالدعاااااااء
والإلحاح في الدعااااء كثيرا جدا جدا بأن يثبت الله القرآن في قلبك
واستعيذي بالله من أن يتفلت القرآن منك.
.
وأطمع منك يا ❤رفيقتي❤ أن يكون لي نصيبٌ من دعائك
بأن يجعلني الله وزوجي وجميع ذريتي من أهل القرآن العاملين به آناء الليل والنهار، خالصا لوجه الكريم، عاجلا وليس بآجلا ❤❤
::
::
❤٤. الصلاة❤
.
بعد دعاءك وسؤالك الله عز وجل بثبات القرآن في صدرك، فلابد من الأخذ بالأسباب المعينة على ثباته، وأهمها: الصلاة
فاحرصي على الصلاة بما تحفظين فهو من أفضل وسائل التثبيت.
واحرصي أن يكون لكِ ركعتين قيام ليل حتى لو كانت بعد صلاة العشاء مباشرة، لتتلذذي فيها بالنعمة التي وهبك الله بها من حفظ راسخ وخشوع في الصلاة.
ولا تجعلي خوفك من الخطأ يمنعك من هذه المتعة.
.
فحينما تخافين من اختباراتك المدرسية، هل تهربين من الاختبارات خشية الخطأ ام تدخلينها وتبذلين أقصى جهدك في الاستعداد لها؟
وكذلك مع القرآن، لا ينبغي لكِ أن تمتنعي عن الصلاة بمحفوظك خشية الخطأ.
بل اجتهدي في مراجعته وتثبيته، وقفي كل يوم بين يدي الرحمن تناجينه بكلامه.
وإذا اخطأتي أثناء الصلاة، فابدئي من موضع آخر وكأنك تبدئين سورة أخرى
أو اركعي واكملي صلاتك.
::
::
❤٤. اعلمي أن هذا القرآن حملٌ ثقيل❤
.
يقول الله تعالى: {إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا}
انظري إلى نفسك إذا أردت أن تحفظي شيئا من القرآن.
وجدتِ الضيق يأتيك من كل مكان.
وإذا أردتِ أن تجلسي ساعة تراجعين فيها شيء من القرآن تكالبت عليك الهموم كلها.
لأن الشيطان يعلم أن القرآن هو مفتاح السعادة
فيكون لكِ بالمرصاد ليُبعدك عن سعادتك.
فالقرآن هو قول ثقيل بسبب ما يحيط بك من فتن وملهيات ومغريات تعوقك عن التلذذ به.
لكن إذا تعلق قلبك بالقرآن وكنتِ صادقة في تعلقك به فسوف يفتح الله لكِ به من أبواب الرحمة ما لا تدركه العقول.
::
::
.
❤٥. المداومة على الاستغفار❤
.
استغفري الله كلما عجزت عن تنظيم وقتك ليستوعب القرآن.
استغفري الله كلما وقفتِ عاجزة أمام حفظ آية من كتاب الله.
استغفري الله كلما نسيتِ أو شعرتِ بتفلت الآيات.
.
يقول ابن تيمية رحمه الله:
إن المسألة لتُغلق علي، فأستغفر الله ألف مرة أو أكثر أو أقل، فيفتحها الله علي.
{فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا} .
.
وورد في المسند:
(لا يقضي الله للعبد قضاء إلا كان خيرا له) .
قيل لابن تيمية: حتى المعصية؟
قال: نعم، إذا كان معها التوبة والندم، والاستغفار والانكسار.
{ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جآؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما}…
::
::
❤٦. تصفية الذهن❤
.
كلنا نعلم أن الأفكار تتجمع في رؤسنا حينما نمسك بالقرآن، لذلك من المهم وجود ورقة وقلم معك لتدوين ما يخطر ببالك حتى تتوقف الفكرة عن الإلحاح على عقلك وتتمكني من الاستمرار بالحفظ.
::
::
❤٧. الحيض والنفاس❤
.
من فضل الله ونعمته علينا أنه لم يمنعنا عن القرآن في فترة الحيض والنفاس.
فيمكنك الاستمتاع بالحفظ والمراجعة والتثبيت كما تشائين.
فقط لا تلمسي المصحف يا ❤رفيقتي❤ الا بحائل كالقفازات.
::
::
والآن أختم كلامي بجدول المتابعة الإسبوعية وهو الذي ستتابعي فيه إنجازك الإسبوعي (تجدينه هنا).
وهو يحتوي على الخانات التالية:
– التلاوة: تقومي فيها بتدوين عدد الصفحات التي قمتِ بتلاوتها وهل هي في زيادة كل يوم أم في نقصان مع الحرص على زيادتها لتصبح جزء باليوم.
– الحفظ: تقومي فيها بتدوين الآيات التي حفظتيها وهل التزمتِ بموعدك مع القرآن أم لا؟
– مراجعة القريب: لمراجعة ما تم حفظه قريبا.
– مراجعة البعيد: لمراجعة ما تم حفظه منذ فترة.
– الشكر: هل شكرتِ الله اليوم على نعمة التوفيق بالحفظ والمراجعة والتثبيت؟
::
::
وبهذا فقد انتهيت من شرح البرنامج، وسوف نبدأ الحفظ مع بداية الإسبوع القادم بعون الله.
.
وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين
.
ومن ترغب بالانضمام إلينا، فضلا تابعي القنوات وابدئي بالحفظ من الربع الذي نحن فيه الآن ❤
::
::
❤رفيقتك القرآنية❤
أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت
::
::
لمتابعة المشروع بقنوات التليجرام
.
قناة ❤ روح وريحان للعيش مع القرآن ❤
http://cutt.us/RawhWaRayhanHefz
.
قناة ❤ محفزات قرآنية متنوعة ❤
http://cutt.us/RawhWaRayhan

مدونة الروح والريحان
لأم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت

Advertisements