السلام عليكم اودُّ مشورتكِ انا ثالث ثانوي وخايفة جداً من الجامعة والفتن اللي فيها ولا بد من ان أكمل الدراسة لرغبة أهلي ايضاً فبمَ تنصحيني لتوسيع ثقافتي العامة والدينية والتدرج بطلب العلم خلال سنوات الجامعة وهل طلب العلم بعد ختم القرآن حفظاً ام ينفع جمعهما معاً وجزاكِ الرحمن خيراً .
::
::
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أولا أعتذر عن التأخير في الرد لانشغالي الشديد بالفترة السابقة.
جميل جدا يا فتاتي اهتمامك بتحصين نفسك وحمايتها من الفتن المنتشرة بالجامعات.

فالفترة الجامعية هي من أكبر نقاط التحول في حياة الإنسان عامة وحياة الفتاة خاصة.

فرغم أن الدراسة مثلها مثل دراسة المواد بالثانوية مع بعض التوسع إلا أن الحياة الاجتماعية بالجامعة ووجود مجال للاختلاط والتعامل بشكل أكبر يجعلك تتعرضين للكثير من المواقف والفتن التي قد تزعزع الكثير من الفتيات الملتزمات لذلك أحييك بشدة على سؤالك.

وأول شيء لابد أن تعتني به هو مشاعرك وعواطفك،
وذلك من خلال الاجتهاد بغض البصر والابتعاد عن التجمعات المختلطة مهما كانت الاسباب، وكذلك تعميق العلاقة بينك وبين أسرتك ورفيقاتك الصالحات والاهتمام بالتعبير عن مشاعرك تجاههم لتُشبعي الجانب العاطفي لديك لأن هذا من أكثر الفتن التي تتعرض لها الفتيات في الفترة الحامعية.

حيث يوجد لديهن فراغ عاطفي بسبب وجود قصور في التعبير عن المشاعر بينها وبين أهلها ورفيقاتها، وبالتالي تكون فريسة سهلة لتنساب مشاعرها تجاه أي شاب حتى لو لم يحدث احتكاك بينهما مما يؤثر على حياتها سلبا خاصة أنها غالبا ما تكون مشاعر مؤقته لا تلبث أن تختفي مع مرور السنوات والنضج لكنها ستترك أثرا بالقلب يُفسد حلاوة الحب الحلال مستقبلا.

ثانيا ابتعدي عن الفراغ
فالفراغ هو أكبر شيء يوقعك في الفتن، فاشغلي نفسك دوما في هواية أو تطوير ذات أو عمل تطوعي أو ….
المهم أن تشغلي نفسك في شيء تستفيدي منه نفسيا او اجتماعيا او …
او شيء تفيدي به غيرك.

ثالثا استمتعي بدراستك
ربما تشعرين أنه لا داعي للدراسة الجامعية ولا فائدة منها خاصة لو كنتِ لا تنوين العمل بشهادتك
لكن صدقيني يا فتاتي إذا قلت أنه لا يوجد شيء نتعلمه ولا نستفيد منه، ومع مرور السنوات ستُدركي ذلك حينما تستغلي ما تعلمتيه في حياتك العامة، او علي الاقل في مساعدة ابناءك في دراستهم وتوسيع أفقك وتفكيرك.

رابعا اقرئي كثيرا في قسم الاستشارات بموقع الألوكة لتتعرفي علي الحياة وما يحدث فيها وكيفية التعامل مع المواقف المختلفة

وحاولي تثقيف نفسك بالاطلاع علي كتب في كيفية التعامل مع الناس والتأثير فيهم فهذه الامور ستحتاجيها كثيرا في السنوات القادمة حينما تتوسع دائرة معارفك وعلاقاتك العامة بالجامعة وغيرها

وأخيرا فيما يخص طلب العلم،
يمكنك طلب العلم بجانب حفظ القرآن لكن اهتمي ان يكون اغلب وقتك مع القرآن لتنتهي منه حيث أنه اساس كل العلوم.

واهتمي أولا بدراسة ما تحتاجينه في حياتك اليومية مثل فقه الطهارة والصلاة والصيام والعقيدة
واستمعي للسيرة وقصص السلف الصالح وتفسير القرآن

والأهم من كل هذا أن تسمعي شروحات لشيوخ من كبار العلماء مثل هيئة كبار العلماء بالمملكة

وليس الدعاة ولا الشيوخ المنتشرين بمواقع التواصل الاجتماعي فهؤلاء غير متخصصين وكثير منهم ليس أهلا للتدريس ومجاله هو الدعوة فقط.

والشروحات قد تجديها متوفرة بمواقع مثل طريق الاسلام والاسلام ويب واليوتيوب

وحينما تنتهي منهم وتجدي لديك وقت للدراسة بعمق أكبر، يمكنك الاشتراك بإحدى الأكاديميات بشبكة الإنترنت مثل

أكاديمية زاد المشرف محمد صالح المنجد
http://www.zad-academy.com/

الأكاديمية الإسلامية (البناء العلمي) المشرف صالح بن عبد العزيز آل الشيخ
https://benaa.islamacademy.net/

الجامعة العالمية للقرآن والسنة والقراءات
http://www.quraan-sunna.com/

وأنصحك بالاستماع لمقطع “من أين نبدأ بطلب العلم الشرعي؟” لأحمد السيد
ففيه نصائح قيمة ومفيدة

أسأله سبحانه أن يوفقك ويحفظك بحفظه اللهم آمين

مدونة الروح والريحان
لأم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت

Advertisements