السؤال: نصيحة لطالبة علم
.
الجواب:
أجيب والله المستعان رغم أنني مجرد طويلبة لا يحق لها النصح في أمر عظيم كهذا، والنقاط التي سأذكرها ليست مرتبة على حسب أهميتها بل أذكر ما يخطر في بالي مباشرة:

  1. عليكِ بتقوى الله في السر والعلن
    دوما جددي نواياك وذَكِّري نفسك أن زيادة العلم لابد أن ينتج عنها زيادة في التواضع مع الانكسار بين يدي الله عز وجل واستصغار النفس
    فكلما تعلمتِ كلما وجدتِ أن قدر الله يعظم في قلبك ونظرتك لنفسك ولكل البشر تصغر
    وهذه الرؤية هي من أكبر الأسباب للقضاء على أي كبر ورياء في النفس
    وقد قال أحد أهل العلم حفظهم الله لمن يشتكي من الرياء، كيف لشخص عرف الله حق المعرفة ثم عرف نفسه وأنه مجرد مخلوق لا يساوي شيئا، كيف لمن تعلم هذا أن يدخل في قلبه الرياء والكبر وأن يرى لنفسه ميزة عن غيره

  2. لا تتعلمي ليكون لديك علم كثير
    بل تعلمي ليكون العلم وسيلتك لتهذيب أخلاقك وأفكارك وأفعالك
    فلقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق

  3. انتبهي لقلبك جيدا حتى لا يصيبه الجفاء والجمود، فينبغي لطالبة العلم الاهتمام بقلبها بقدر اهتمامها بجوارحها
    فمثلا:

– معرفة فضل القيام هي حافز لك على قيام الليل لكن تأثيرها بالقلب منعدم إن لم يصاحبها محاولة استشعار عظمة الله الذي تقفي بين يديه ومحاولة القيام بآياته (التنوع وتلاوة آيات جديدة وليس نفس الآيات التي تتليها دوما)
مع تدبرها والتفاعل معها، فحينما تمرين بآية تتحدث عن نعيم الجنة ادعي الله أن تكوني منهم وحينما تمري بآية تتحدث عن عذاب النار استعيذي بالله منها، وإذا مررت بآية فيها تسبيح فسبحي، فقد كان هذا من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم

  • وكذلك أحكام الجنائز لا تأخذيها كعلم مجرد تتعلمي فيها كيفية تغسيل الميت والسير في جنازته ودفنه
    بل تدبريها بقلبك وذَكِّري نفسك كيف أن كل نفس ذائقة الموت وأنك يوما ما ستكوني أنت من يُغسِّلوها ويكفنونها ويدفنونها في التراب
    وهكذا اجعلي من كل باب علم وسيلة للتدبر وترقيق القلوب وتذكرة للنفس بحقيقتها
  1. تذكري انك بشر ولست معصومة من الخطأ والاعتراف بالخطأ والتقصير (بدون افراط ولا تفريط) لا يقلل من قدرك بل هو يكسر بداخلك أي عجب ويُذكر الناس بأنك مجرد بشر مثلهم خاصة في الأحكام الشرعية
    فكم من طالبة علم أخطأت لكنها رفضت الاعتراف بخطئها بسبب مكانتها عند الناس وكانت النتيجة أنها حادت عن الطريق
    فمن لا يستطيع الاقرار بالخطأ والتقصير أمام الناس غالبا يصل لمرحلة عدم الاقرار بها أمام الله عز وجل مما يعني هلاكه والله المستعان

  2. عليك بزكاة العلم وهو نشره وتعليمه لغيرك
    فكلما قمتِ بزكاة العلم كلما بارك الله لكِ فيه، وكلما نشرتيه بين الناس كلما كان ذلك سببا لتثبيته في ذهنك كونك تتحري تبسيط المعلومة وشرحها بإسلوب يتناسب مع عامة الناس
    مع الانتباه أن ليس كل علم يمكن نشره بين العوام بل هناك من المسائل ما لا ينبغي نشره الا بين طلبة العلم لأن نشره بين العوام قد يسبب فتنة

  3. وعليك بتعلم اللغة العربية وقواعدها حتى لا تعاني مثلي بسبب كثرة الأخطاء اللغوية والنحوية – ابتسامات – أسأله سبحانه أن يعينني على تعلمها

وأخيرا وأظنها أهم النقاط
الدعاء الدعاء الدعاء بأن يثبت الله قلبك على دينه وألا يفتنك وكذلك سؤال الله العفو والعافية
وضعي نصب عينيك الملحد عبد الله القصيمي الذي ترقى لأعلى درجات الدعوة للاسلام حتى أنه قيل عن أحد كتبه أنه اشترى به مقعده في الجنة لكن سبحان الله كانت هذه الثناءات سببا في فتنته في دينه وكبره وغروره ومع مرور الوقت اتجه للالحاد ومات وعمره فوق 90 وهو ملحد والله المستعان

مدونة الروح والريحان
لأم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت
https://amatulrahmaan.wordpress.com

Advertisements