السؤال:
أنا مدايقة قوي من ماما هي بخيلة جداا ليها حوالي خمس سنين مجبتليش هدوم بيتي ولما جابتلي جابت أربع جلبيات رخيصة وشكلهم وحش أوي المهم أنا صبرت ولبستهم بس صراحة صبري نفد وزهقت وكل ما ختار حاجة حلوة تلاقيها غالية مترضاش تشتريها وداخلة على كلية اشترتلي طقم واحد أعمل ايييييه
.
الجواب:
حبيبتي
لماذا تعتبرينه بخلا؟
قد يكون عدم استطاعة مادية (وكل كلمة ذكرتيها تدل على أنه كذلك)،
فربما ترين معها المال لكنك لا تدركين كم الفواتير والمصاريف التي تحتاج لدفعها في الأكل والشرب والمصروف والمواصلات وغيرها، خاصة في زماننا هذا حيث اصبحت المعيشة غالية جدا بدرجة لا تُطاق.
.
هل جربتِ مرة أن تتحملي مصروف البيت لمدة شهر واحد؟
أتوقع لو فعلتِ لعلمتِ كم المعاناة التي يعانيها الأباء والأمهات في توفير معيشة مناسبة (خاصة الأكل والشرب) في هذه الأيام.
.
فلماذا لا تتعاوني معها وتشتري شيئا رخيصا لكنه جميل الشكل بدلا من اختيار شيء غالي لا تقدر هي على ثمنه.
لماذا لا تحاولين التجديد في ملابسك القديمة طالما أنها صالحة للبس وإظهري إبداعاتك في التجديد.
.
وبدلا من قول صبري نفذ وزهقت وكأنك من لها الولاية والسلطة عليها،
قولي: اللهم لك الحمد يا رب أن رزقتنا مسكن يأوينا ورزقتني بوالدة تشتري لي ما يستر جسدي، واذهبي إليها واشكريها على محاولاتها في الشراء رغم ضيق الحال.
.
وأخيرا، انتبهي يا حبيبتي من التعلق بالمظاهر والتمرد على والدتك والعقوق لأن عاقبتها وخيمة جدا.
واجتهدي أن تكوني قوية وراقية وجميلة بشخصيتك وروحك وأخلاقك بدلا من البحث عنها في المظاهر والعقوق.
فحينما تتركين رفيقاتك، لن تتذكر أي منهما لبسك مع مرور الوقت، لكنهم سيتذكرون جمال الروحي وشخصيتك وأخلاقك مهما مرت السنين.
.
أسأله سبحانه أن ينير بصيرتك ويبعد عنك وساوس الشيطان
.
================================
.
أما همستي للآباء والأمهات:
ارفقوا بأبناؤكم ولا تكونوا سببا في عقوقهم
فمحاولتكم إخفاء سوء الأحوال عليهم خاصة مع الضغوط الاجتماعية التي تجعل المظهر والشكليات هو الأهم، ستجعلهم أبناء لا يتحملون المسئولية وسيتولد لديهم تدريجيا العقوق والنقمة على الحياة.
كما أنها لن تجعلهم أباء وأمهات قادرين على التعامل مع الأزمات حينما تُصبح لديهم أسرهم.
.
لذلك من المهم أن يقوموا بتحمل مصروف البيت لمدة شهر كامل كل فترة، تحت إشرافكم (وليس سيطرتكم وتحكمكم) ليتعلموا مهارة التدبير وحسن الإنفاق وتحمل المسئولية.
وليشعروا بالمسئولية التي على عاتقكم مع أهمية تعليمهم الرضا والقناعة وشكر الله عز وجل على ما وهبهم من نعم عديدة.
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((انظروا إلى من أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فهو (أي النظر إلى من أسفل منكم) أجدر أن لا تزدروا نعمة الله)) رواه مسلم
.
أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت
مدونة الروح والريحان
https://amatulrahmaan.wordpress.com/

Advertisements